منتديات اجيلجلي العامة
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة

Mezo.me
 
الرئيسيةقائمة الاعضاءبحـثالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 تاريخ جيجل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
igilgili





الولاية : JIJEL
ذكر

عدد المساهمات : 959

النقاط : 2147488707

التفيم : 0
تاريخ التسجيل : 31/12/2009

. ===============


مُساهمةموضوع: تاريخ جيجل   السبت 13 فبراير 2010 - 18:47


[size=21]تاريخ جيجل




دخلت منطقة جيجل التاريخ من أبوابه العريضة نتيجة إحتكاكها بالحضارة، فحسب قول العلامة الكبير إبن خلدون في كتابه الخاص بتاريخ البربر ''إن منطقة جيجل تسكنها قبيلة تسمى كتامة''
تأسيس جيجل

[img:3b44]http://mimo213.malware-site.www/t_2_t_2_jijel20cavalo2ps2[1].jpg[/img:3b44]


ت شير أغلب المصادر التاريخية إلى أن مدينة جيجل ذات نشأة فنيقية و تعتبر من بين المواقع التي أسسها الفنيقيون في الحوض الغربي للمتوسط في القرن العاشر قبل الميلاد. غير أنه يلاحظ إختلاف في المصادر حول أصل التسمية التي عرفت بها، فإيجلجيلي ''IGILGILI'' إن كانت فينقية الأصل معناها شاطئ الدوامة، و إن كانت بربرية فمعناها من ربوة إلى ربوة. غير أن هذه التسمية طرأت عليها تغييرات كثيرة عبر التاريخ. فمن إيجلجيلي إلى جيجل الحالية أشارت المصادر إلى مجموعة من التسميات ك: إتلتيلي، زيزري، جيجل، خيخل ….إلخ. و من آثار العقد الفينقي مجموعة كبيرة من القبور محفورة في الصخر كثير منها إندثر الآن. و لا يزال موقع الرابطة غرب مدينة جيجل يحتفظ بأكبر مجموعة. أما أقدم تاريخ للقبور فيرجع إلى القرن السابع قبل الميلاد. لأحد الأنماط يدعى القبر الممثل للهيكل الأسناني و هو على شكل مومياء عثر عليه بجبل سيدي أحمد بن أمقران




الاحتلال الروماني



في الفترة الرومانية أعيد بناء مدينة جيجل وفق التخطيط الروماني و قد أشارت مصادر تاريخة أن ساكنيها كانوا من الفرقة السابعة أو قدماء المحاربين الرومان. ضمت إلى موريطانيا القيصرية في بداية التقسيم الإداري لشمال إفريقيا. ثم التحقت بموريطانيا السطيفية في عقد – ديوكليتاريس - و يقال أنها كانت ضمن المناطق التي شملتها ثورة الزعيم الإفريقي طاكفاريناس. و بالمقابل و أثناء إنتفاضة فيرموس عام 372 م تمكن القائد الروماني تيودوز THEODOSE من إنزال قواته بميناء جيجل لمواجهة هذه الإنتفاضة. و تمكن من مطاردة فيرموس و جيشه و إنتهى به المطاف إلى منطقة الجلفة حيث سقط فيرموس في ميدان القتال أما عن مدينة جيجل الرومانية كمعلم فلا نملك وثائق تاريخية البثة، غير أن المؤكد أنها إستعملت كميناء تجاري لنقل محاصيل القمح التي تأتيها من جميلة و سطيف و عين لكبيرة كما يشير إليه – جيسال - و من آثار الفترة الرومانية بالمنطقة فسيفساء جميلة بألوان مختلفة بقرية الطوالبية (10 كلم جنوب غرب مدينة جيجل) و مجموعة من الطرق من و إلى جيجل.





فطريق يربطها شرقا بالقل CHULU) ) و آخر غربا ببجاية و ثالث جنوب شرق نحو قسنطينة (CIRTA) مرورا بميلة (MILEV) و طريق رابع جنوب غرب نحو سطيف (SETIFIS) مرورا بجميلة. و لا يزال داخل مدينة جميلة الأثرية باب (إيجيلجيلي) (IGILGILI) و من خلال ربطها بهذه الحواضر تظهر أهمية جيجل كبيرة في التاريخ القديم


احتلال الوندال




بمجيء الوندال البرابرة في القرن الخامس الميلادي فإن مدينة جيجل قد أصابها من الخراب ما أصاب الأمراطورية الرومانية. و تصبح دائرة إجيلجيلي مستعمرة للوندال الذين قضوا على الإزدهار الذي عرفته المدينة خلال العهد الروماني.



الاحتلال البيزنطي

[img:3b44]http://mimo213.malware-site.www/Copie%20de%20MoG54464[1].jpg[/img:3b44]

يعتبرة الغزو البزنطي لشمال إفريقيا محاولة لإستعادة السلطة الرومانية. حيث أنطلقت الجيوش البيزنطية من القسطنطينية – إسطنبول حاليا-. و نزلت بسواحل تونس خريف 335 م فسقطت قرطاج في قبضتهم ثم تبعتها جل المدن الساحلية بما فيها مدينة جيجل لتصبح مرفأ بيزنطي



الفتح الاسلامي

فتحت مدينة جيجل سنة 720 م على يد موسى بن نصير، و حسب ما ذكره إبن خلدون بشأن المنطقة '' فإن قبائل المنطقة دخلت الإسلام و إعتنقته دينا لها بعدما ارتدت عنه إثنا عشرة مرة.





كتامة والدولة الفاطمية



لعبت قبيلة كتامة دورا هاما في تأسيس الدولة الفاطمية، إذ من جنوب جيجل انطلقت الدعوة يحميها و ينشرها رجال كتامة الذين إتجهوا شرقا فأسقطوا دولة الآغالبة بالقيروان لينتهي بهم المقام في مصر حيث أسسوا القاهرة و إتخدوها عاصمة لخلافتهم. فبنوا الأزهر الشريف، و لهم حارة قائمة إلى يومنا هذا كما جاء في تحفة الأحباب للسخاوي.







الحملة النورمندية

في سنة 1143 قام الملك روجي الصقلي بإحتلال المدينة و هدمهاعن آخرها و حتى القصر الذي شيده يحي بن عبد العزيز آخر ملوك بني حماد لم ينج من الخراب. و في عام 1146 م و حسب الإدريسي عرفت مدينة جيجل مجاعة أضطر الناس إلى أكل لحم البشر فأغتنم ملك الموحدين عبد المؤمن هذه الفرصة للقضاء على قوة الحماديين و ألقى القبض على يحي بن عبد العزيز و أسترجع مدينة جيجل التي ضمها إلى مملكته.





احتلال الجنويون "الجنويز"



إبتداءا من عام 1260 إحتل الجنويون مدينة جيجل و يتخدون منها مرفأ تجاريا على الساحل الإفريقي به حامية لهم، و قد قيل أن مدينة جيجل أصبحت أكبر سوق لبيع العبيد على عهد الجنويين. و كان بها لكل مدينة دكاكينها و حوانيتها، كمدن إيطالية ، بيزا و البندقية الذين كثيرا ما أرتبط نشاطها التجاري مع مدينة جيجل. و قد دام وجود الجنويين بالمدينة ثلاثة قرون. و للوجود الجنويين بالمنطقة تأثير كبير على ساكني المدينة و المنطقة ككل تأثير تجلي أكثر على المستوى اللغوي و الحرفي.




الحقبة الاستعمارية

وبالنسبة لتاريخ المنطقة في العهد الإستعماري فقد بدأ عام 1839م أي بعد تسع سنوات من إحتلال الجزائر العاصمة عام 1830 وخلال فترة التسع سنوات هذه كانت القيادات العشائرية هي التي تتحكم في الأمور بعد خروج العثمانيين ، وأصبحت تحت قيادة أحمد باي أمير بايلك قسنطينة فيما بعد، ولم تحتل المنطقة إلا بعد إحتلال سكيكدة وسقوط قسنطينة. ولقد جاء إحتلالها عن طريق البحر بواسطة حملة مجهزة بأحدث الأسلحة في ذلك العصر، ولكن سكان المنطقة قاموا بمقاومة الإستعمار مقاومة بطولية كبدت الاستعمار الفرنسي الكثير من الخسائر رغم التفاوت البين بين الطرفين، استمرت المقاومة طيلت عشر سنوات متواصلة

مرحلة الاستقلال


)( مــيــســاء :rolleyes:الـجـزائــريـة)(

عرفت مدينة جيجيل توسعا عمرانيا كبيرا خلال فترة الإستقلال. حيث تمت ترقيتها إلى مقر ولاية سنة 1974. و بنيت بها جامعة عام 2002.




دخلت منطقة جيجل التاريخ من أبوابه العريضة نتيجة إحتكاكها بالحضارة، فحسب قول العلامة الكبير إبن خلدون في كتابه الخاص بتاريخ البربر ''إن منطقة جيجل تسكنها قبيلة تسمى كتامة''
تأسيس جيجل




ت شير أغلب المصادر التاريخية إلى أن مدينة جيجل ذات نشأة فنيقية و تعتبر من بين المواقع التي أسسها الفنيقيون في الحوض الغربي للمتوسط في القرن العاشر قبل الميلاد. غير أنه يلاحظ إختلاف في المصادر حول أصل التسمية التي عرفت بها، فإيجلجيلي ''IGILGILI'' إن كانت فينقية الأصل معناها شاطئ الدوامة، و إن كانت بربرية فمعناها من ربوة إلى ربوة. غير أن هذه التسمية طرأت عليها تغييرات كثيرة عبر التاريخ. فمن إيجلجيلي إلى جيجل الحالية أشارت المصادر إلى مجموعة من التسميات ك: إتلتيلي، زيزري، جيجل، خيخل ….إلخ. و من آثار العقد الفينقي مجموعة كبيرة من القبور محفورة في الصخر كثير منها إندثر الآن. و لا يزال موقع الرابطة غرب مدينة جيجل يحتفظ بأكبر مجموعة. أما أقدم تاريخ للقبور فيرجع إلى القرن السابع قبل الميلاد. لأحد الأنماط يدعى القبر الممثل للهيكل الأسناني و هو على شكل مومياء عثر عليه بجبل سيدي أحمد بن أمقران




الاحتلال الروماني



في الفترة الرومانية أعيد بناء مدينة جيجل وفق التخطيط الروماني و قد أشارت مصادر تاريخة أن ساكنيها كانوا من الفرقة السابعة أو قدماء المحاربين الرومان. ضمت إلى موريطانيا القيصرية في بداية التقسيم الإداري لشمال إفريقيا. ثم التحقت بموريطانيا السطيفية في عقد – ديوكليتاريس - و يقال أنها كانت ضمن المناطق التي شملتها ثورة الزعيم الإفريقي طاكفاريناس. و بالمقابل و أثناء إنتفاضة فيرموس عام 372 م تمكن القائد الروماني تيودوز THEODOSE من إنزال قواته بميناء جيجل لمواجهة هذه الإنتفاضة. و تمكن من مطاردة فيرموس و جيشه و إنتهى به المطاف إلى منطقة الجلفة حيث سقط فيرموس في ميدان القتال أما عن مدينة جيجل الرومانية كمعلم فلا نملك وثائق تاريخية البثة، غير أن المؤكد أنها إستعملت كميناء تجاري لنقل محاصيل القمح التي تأتيها من جميلة و سطيف و عين لكبيرة كما يشير إليه – جيسال - و من آثار الفترة الرومانية بالمنطقة فسيفساء جميلة بألوان مختلفة بقرية الطوالبية (10 كلم جنوب غرب مدينة جيجل) و مجموعة من الطرق من و إلى جيجل.





فطريق يربطها شرقا بالقل CHULU) ) و آخر غربا ببجاية و ثالث جنوب شرق نحو قسنطينة (CIRTA) مرورا بميلة (MILEV) و طريق رابع جنوب غرب نحو سطيف (SETIFIS) مرورا بجميلة. و لا يزال داخل مدينة جميلة الأثرية باب (إيجيلجيلي) (IGILGILI) و من خلال ربطها بهذه الحواضر تظهر أهمية جيجل كبيرة في التاريخ القديم


احتلال الوندال




بمجيء الوندال البرابرة في القرن الخامس الميلادي فإن مدينة جيجل قد أصابها من الخراب ما أصاب الأمراطورية الرومانية. و تصبح دائرة إجيلجيلي مستعمرة للوندال الذين قضوا على الإزدهار الذي عرفته المدينة خلال العهد الروماني.



الاحتلال البيزنطي



يعتبرة الغزو البزنطي لشمال إفريقيا محاولة لإستعادة السلطة الرومانية. حيث أنطلقت الجيوش البيزنطية من القسطنطينية – إسطنبول حاليا-. و نزلت بسواحل تونس خريف 335 م فسقطت قرطاج في قبضتهم ثم تبعتها جل المدن الساحلية بما فيها مدينة جيجل لتصبح مرفأ بيزنطي



الفتح الاسلامي

فتحت مدينة جيجل سنة 720 م على يد موسى بن نصير، و حسب ما ذكره إبن خلدون بشأن المنطقة '' فإن قبائل المنطقة دخلت الإسلام و إعتنقته دينا لها بعدما ارتدت عنه إثنا عشرة مرة.





كتامة والدولة الفاطمية



لعبت قبيلة كتامة دورا هاما في تأسيس الدولة الفاطمية، إذ من جنوب جيجل انطلقت الدعوة يحميها و ينشرها رجال كتامة الذين إتجهوا شرقا فأسقطوا دولة الآغالبة بالقيروان لينتهي بهم المقام في مصر حيث أسسوا القاهرة و إتخدوها عاصمة لخلافتهم. فبنوا الأزهر الشريف، و لهم حارة قائمة إلى يومنا هذا كما جاء في تحفة الأحباب للسخاوي.







الحملة النورمندية

في سنة 1143 قام الملك روجي الصقلي بإحتلال المدينة و هدمهاعن آخرها و حتى القصر الذي شيده يحي بن عبد العزيز آخر ملوك بني حماد لم ينج من الخراب. و في عام 1146 م و حسب الإدريسي عرفت مدينة جيجل مجاعة أضطر الناس إلى أكل لحم البشر فأغتنم ملك الموحدين عبد المؤمن هذه الفرصة للقضاء على قوة الحماديين و ألقى القبض على يحي بن عبد العزيز و أسترجع مدينة جيجل التي ضمها إلى مملكته.





احتلال الجنويون "الجنويز"



إبتداءا من عام 1260 إحتل الجنويون مدينة جيجل و يتخدون منها مرفأ تجاريا على الساحل الإفريقي به حامية لهم، و قد قيل أن مدينة جيجل أصبحت أكبر سوق لبيع العبيد على عهد الجنويين. و كان بها لكل مدينة دكاكينها و حوانيتها، كمدن إيطالية ، بيزا و البندقية الذين كثيرا ما أرتبط نشاطها التجاري مع مدينة جيجل. و قد دام وجود الجنويين بالمدينة ثلاثة قرون. و للوجود الجنويين بالمنطقة تأثير كبير على ساكني المدينة و المنطقة ككل تأثير تجلي أكثر على المستوى اللغوي و الحرفي.




الحقبة الاستعمارية

وبالنسبة لتاريخ المنطقة في العهد الإستعماري فقد بدأ عام 1839م أي بعد تسع سنوات من إحتلال الجزائر العاصمة عام 1830 وخلال فترة التسع سنوات هذه كانت القيادات العشائرية هي التي تتحكم في الأمور بعد خروج العثمانيين ، وأصبحت تحت قيادة أحمد باي أمير بايلك قسنطينة فيما بعد، ولم تحتل المنطقة إلا بعد إحتلال سكيكدة وسقوط قسنطينة. ولقد جاء إحتلالها عن طريق البحر بواسطة حملة مجهزة بأحدث الأسلحة في ذلك العصر، ولكن سكان المنطقة قاموا بمقاومة الإستعمار مقاومة بطولية كبدت الاستعمار الفرنسي الكثير من الخسائر رغم التفاوت البين بين الطرفين، استمرت المقاومة طيلت عشر سنوات متواصلة

مرحلة الاستقلال


)( مــيــســاء :rolleyes:الـجـزائــريـة)(

عرفت مدينة جيجيل توسعا عمرانيا كبيرا خلال فترة الإستقلال. حيث تمت ترقيتها إلى مقر ولاية سنة 1974. و بنيت بها جامعة عام 2002.

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://igilgili.yoo7.com
KGB





الولاية : jijel
ذكر

عدد المساهمات : 274

النقاط : 2147488705

التفيم : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

. ===============


مُساهمةموضوع: رد: تاريخ جيجل   الأحد 28 فبراير 2010 - 19:23

مشكككككوررررررررررر اخى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ جيجل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة :: جيجل تاريخ وحضارة :: تاريخ جيجل-
انتقل الى: