منتديات اجيلجلي العامة
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة

Mezo.me
 
الرئيسيةالأعضاءبحـثالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 دعوة شيعية: لطخوا الكعبة بدماء الحجيج ليظهر "المهدي"!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
redouane011950


avatar

ذكر

الابراج : الميزان

عدد المساهمات : 1502

النقاط : 2147488979

التفيم : 0
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

. ===============


مُساهمةموضوع: دعوة شيعية: لطخوا الكعبة بدماء الحجيج ليظهر "المهدي"!!   الإثنين 22 فبراير 2010 - 16:08

دعوة شيعية: لطخوا الكعبة بدماء الحجيج ليظهر "المهدي"!!


حكاية الفيلم المروع (المهدي و 313) والكعبة
المشرفة!

هل سيكون عملية تمهيدية لبدء تنفيذ صريحات
القيادة الإيرانية؟
بقلم: عايض بن سعد
الدوسري

15/ ذو
القعدة/ 1430هـ


تدور قصة الفيلم الذي يحمل اسم (313) – الذي
أنتجه قريبًا باللغة الإنجليزية أحد الشيعة الباكستانيين في بريطانيا- حول شابٍ
شيعي مجرم يعمل في ترويج المخدرات والتكسب منها في بريطانيا، وتتسلسل الأحداث
–ويظهر أن إدخال قصة المهدي في الفيلم أتى بصورة ركيكية- ليصبح مروج للمخدرات أقرب
الشخصيات إلى المهدي المنتظر، ويصبح أحد أركان وأعمدة ثورة المهدي التي تتكون من
(313) شيعيًا انتخبوا كأفضل شيعة حول العالم.

هذا الفيلم قد يعتبره البعض
أخطر شرارة يمكن أن تقود حربًا طائفية جديدة، لأنه ومهما أدخل فيه من لقطات تُوحي
بالتظاهر بالتسامح وأن التشيع يأخذ في ممارساته التعبدية من البوذية والمسيحية، إلا
أنه في المقابل يتمحور حول فكرة المهدي المنتظر، والتي يعرف أي باحث في هذا الشأن
أنها فكرة دموية طائفية حسب كتب ومراجع الشيعة.

ويبدأ الفيلم من مدرسة شيعية
يكلف مديرها هذا الشاب بعمل بحثٍ دراسي عن سيرة ونبوءات المهدي المنتظر.


ويشير الفيلم صراحة إلى أن زمننا هذا هو زمن ثورة المهدي، ويرى الشاب
الشيعي -مروج المخدرات- أثناء بحثه عن حقيقة المهدي رؤيا تشير إلى أن ثورة المهدي
لا تكون إلا بتحقق بشارتين، وتكمن خطورة هذه الرؤيا وما يتبعها من تأكيدات أنها
صادرة من أحد (313) المقربين للمهدي الشيعي، أي أنها ليست أضغاث أحلام بل رؤيا
إلهية أتت من المهدي، وهما:

البشارة الأولى : سقوط العراق، ويعرض الفيلم
لمقطع من خطبة جورج بوش وهو يتحدث عن الهجوم على صدام حسين والعراق وإضعاف قوته ثم
إسقاطه. ثم بعد تلك الرؤيا الصادقة يكتب الشاب الشيعي في بحثه عن المهدي وأن زمننا
هذا هو العصر الأخير حيث ثورة المهدي، والسبب في ذلك تحقق العلامات الكبرى ومن
أهمها سقوط العراق، ثم يوصي الشاب الشيعي في بحثه – الذي يعده في المدرسة الشيعية -
شيعة العالم بالاستعداد والإعداد لثورة المهدي، وأن الثورة قد بدأت فعلاً الآن
وأننا لا ننتظر المهدي بل هو من ينتظر إعدادنا واستعدادنا لتفجير
الثورة.

ويواصل مدمن المخدرات - الذي تحول إلى محاضرٍ وواعظٍ - في وعظ وحث
شباب الشيعة على الانخراط في الإعداد والترتيب لثورة المهدي الذي ينتظر شيعته
ليمهدوا الطريق لظهوره وبداية حكمه للعالم.

البشارة الثانية : أحداث فظيعة
ورهيبة تحدث في موسم الحج حيث تتلطخ أستار الكعبة المشرفة بالدماء، ويعرض الفيلم
الشيعي للكعبة المشرفة في رؤيا الشاب الشيعي وقد لطختها وكستها الدماء من كل
اتجاه.

ثم بعد هذه البشارة الشيعية التي أتت لمروج المخدرات الشاب إذا بها
تتحقق في نهاية الفيلم، فيشاهد في نشرة الأخبار العالمية أنه حصلت فعلاً فوضى
عارمة، واضطرابات كبيرة في مكة والحرم المكي، ووكالات الأنباء العالمية تغطي وتتابع
مظاهر الفوضى وهروب الحجاج في كل اتجاه وبفزع ورعب، وتشتت أهل مكة وهروبهم، ليتبين
فعلاً أنه حصلت مقتلة حول الكعبة بحيث لطخت أستارها بالدماء، وتعم الفوضى أيضًا
رجال الشرطة الذين يحاولون دون جدوى إخلاء المنطقة!

في هذه اللحظة يُعرج
بالشاب الشيعي – مروج المخدرات - لينضم ضمن نخبة (313) الخلص، لتبدأ الثورة، وعندها
سيحتل المهدي الكعبة ومنها سيعلن خطابه للعالم وحكمه للبشرية جمعاء، وتنطلق منها
ثورته الشيعية ليطهر الأرض من الشرور والآثام ويأتي بالعدالة الشيعية ومعه الـ
(313).

إنَّ الشيعة يعتبرون "المهدي المنتظر" عقيدة محوريَّة يتمركز عليها
مذهبهم، فالإمامة والعصمة واستمرار نظرية الإمامة الإلهية إنما كانت بفضل صناعة هذه
العقيدة. ثم إن ولاية الفقيه ونظام المرجعية وقيام الدولة الإيرانية إنما يقوم على
هذه العقيدة، وبدونها لا يكمن أن يكون هناك شيء من ذلك.

وبفضل هذه العقيدة
فإن نائب المهدي أي الولي الفقيه يستطيع أن يحرك شيعة العالم أجمع لخدمة مصالحه أو
مصالح النظام الإيراني أو المرجعية، فهو الممثل أو الناطق الرسمي باسم إمامهم
المهدي، حيث جميع آمال الشيعة وأحلامهم تتعلق به.

من هذا الباب الاستغلالي
فإن فريق عمل "شيعي - بريطاني" - كما قال الكاتب المتشيع المصري الدكتور أحمد راسم
النفيس حسب موقع الجمعية العراقية الكويتية بتاريخ 2009/10/1- انتهي من إنتاج هذا
الفيلم الشيعي (313)، والذي يتناول الجيل الأخير المصاحب لظهور الأمام المهدي
المنتظر هو الأمام الثاني عشر

وأوضح النفيس، في تصريح صحفي أن الفيلم يتم
تداوله إلكترونياً عبر روابط تحميل تصل للأفراد عبر البريد الإلكتروني، وزعم أن
الفيلم لاقى ترحيباً وقبولا من المسلمين السُّنة في مصر والدول
العربية.

واختتم النفيس قائلا : " الفيلم ينسب إلى أحد الشيعة الباكستانيين
المقيمين في بريطانيا وقام بالتمثيل فيه مجموعة من الهواة . يُذكر أن الفيلم الشيعي
(313) ناطق باللغة الإنجليزية ومترجم إلى اللغات العربية والفارسية والفرنسية
والأردية "

والفيلم مع كونه أنتج في سنة 2008 إلا أنه تم تأخير عرضه لأسباب
مجهولة، ثم نزل عن طريق الانترنت بواسطة.

ثم أخذ يروج للفيلم بشكل مجاني
وواسع النطاق في الانترنت، في المواقع الشيعية وفي المواقع السنية.

وأخطر ما
في الفيلم كما ذكرنا سابقًا أنه يرسل رسائل واضحة وخطرة أن ظهور وثورة المهدي تعتمد
على ما سيقدمه الشيعة أنفسهم لمهديهم وذلك يتمثل في أمرين مهمين وهما : سقوط
العراق، ثم خلق فوضى عارمة ودموية في موسم الحج وتلطيخ أستار الكعبة المشرفة
بالدماء.

واستغلال مثل تلك الرسائل السياسية والإرهابية في الفيلم لا يخفى
على المراقب الهدف منها، حيث يمكن بواسطة الفيلم السينمائي إرسال الرسائل المطلوبة
وتحقيقها بما لا يتوفر عن طريق الأسلوب المباشر، خاصة إذا كانت العقلية الشيعية
مُعبأة سلفًا ومستعدة مسبقا بهذه العقيدة.

هذا الفيلم الذي أنتجه بعض الشيعة
في بريطانيا ونشروه حول العالم يجعل المرء يتساءل: هل هذا الفيلم مجرد إرهاصات
ومقدمات مهدت تصريحات كل من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، والمرشد الأعلى
للجمهورية الإيرانية علي خامنئي الأخيرة حينما طالبوا بإقامة مظاهرات واحتجاجات
وهيجانات من أجل "البراءة من المشركين" وإطلاق نداء الشعب الإيراني للعالم الإسلامي
من مكة!

وتلك سنة سنها مؤسس الثورة الإيرانية ونائب المهدي الخميني.


بل وتجاوز الأمر مجرد المطالبة إلى التهديد حيث هدد الرئيس الإيراني محمود
أحمدي نجاد بأنه سوف يتخذ القرارات المناسبة إذا تم منعهم من إحداث الهيجانات في
الحج!

والعاقل يتساءل باستغراب عميق : من المقصود بالمشركين الذين يجب أن
يبرأ منهم الشيعة في مواسم الحج؟ وهل هذه المظاهرات هي جزء من الإعداد والاستعداد
لثورة المهدي وتحرير مكة المكرمة والمدينة المنورة من المشركين؟

أقول : لعل
أفضل من يجيب على هذا السؤال هم الشيعة أنفسهم.

قال آية الله العظمى (حسين
الخراساني) أحد أعمدة الحكم في الجمهورية الإسلامية في كتابه "الإسلام على ضوء
التشيع ": ( إن كل شيعي على وجه الأرض يتمنى فتح وتحرير مكة والمدينة وإزالة الحكم
الوهابي النجس عنها)!

وقد ألقى الدكتور (مهدي صادقي) أحد رجالات الجمهورية
الإيرانية خطبة وصفت بأنها مهمة وخطيرة، جاء فيها: ( أصرح يا إخواني المسلمين في
مشارق الأرض ومغاربها أن مكة المكرمة حرم الله يحتلها شرذمة أشد من
اليهود).

وقد نشرت مجلة الشهيد الإيرانية وهي تعتبر لسان علماء الشيعة
الناطق في مدينة قم، في عددها (6) صورة تمثل الكعبة المشرفة، وإلى جانبها صورة تمثل
المسجد الأقصى المبارك، وبينهما صورة يد قابضة على بندقية، وتحتها تعليق نصه :
(سنحرر القبلتين)، وصرح أحد زعمائهم، فقال: (أنني أفضل أن يكون الإنجليز حكاماً في
الأراضي المقدسة).

ثم تداعت النداءات الطائفية من قبل شيوخ الشيعة الموالين
للنظام الإيراني في هذه السنوات الأخيرة، حيث أكد عضو كتلة الوفاق الشيعية النائب
الشيعي البحريني (حمزة الديري) أن أهل السنة كلهم نواصب أي غير مسلمين، ولذا الصلاة
خلفهم في الحرمين الشريفين باطلة، حيث قال : (شيوخ أهل السنة وعلماءهم وأئمة الحرم
نواصب، وإن صلاتكم في المسجد الحرام تعتبر صلاة وراء ناصبي).

ويقول أحد شيوخ
الشيعة وهو ياسر الحبيب : (مكة والمدينة اليوم تحت الاحتلال ويجب
تحريرهما).

وكذلك قصيدة بعنوان "السعودية" للشاعر الشيعي العراقي "مرتضى
الذهيباوي" وهي قصيدة تهييجية إرهابية خطرة أطلقها في لقاء عام ومليء بالحضور، تحدث
فيها عن وجوب تحرير مكة والمدينة من أيدي أهل السنة، وهاجم السعودية وابن تيمية
ووصفه بأنه ابن الشيطان، وهاجم الملك عبدالله ووصفه بأنه يزيد، ولا يخفى على الفطن
ماذا تعني في التراث الشيعي تلك الأوصاف الخطيرة ودلالتها الدينية ومغزاها السياسي
الخطر!

إذن، المقصود بالمشركين – كما يقول هؤلاء - هم أهل السنة، والذي يجب
على كل شيعي –كما يطالب نجاد وخامنئي ومن يؤمن بطرحهما- البراءة منهم في موسم الحج
وفي مكة المكرمة!

تلك التصريحات الواضحة والمباشرة غالباً ما تردُ علناً على
لسان الشعراء والخطباء وعلماء الدين الذين يشحنون العامة ليكونوا على استعداد. وأما
الساسةُ فلا تسمعها منهم في وقت الهدوء السياسي.

لكن ما إن يطرأ توترٌ إلا
وتخرج ألسنتهم ما تكنه قلوبهم مما أوجبت السياسةُ كتمانه. فيبدأوا باستثمار ما غرسه
علماء الدين في عقول عامة الناس.

لأجل هذا سمعنا أحد رؤوس نظام الحكم هناك
هاشمي رفسنجاني بعد أحداث حج عام (1407) يخرج خبيئته ويصرح لجريدة (اطلاعات) بتاريخ
(14/12/ 1987م ) ما نصه : (إن جمهورية إيران الإسلامية لديها الاستعداد للحرب من
أجل تحرير مكة) .

ولعل بعض الباحثين الآن قد أدركوا بجلاء أهمية توقيت نشر
فيلم (المهدي 313) بشكل واسع بين الشيعة وبثه في العالم عن طريق الانترنت، وتزامن
ذلك مع تصريحات وتهديدات القيادة الفارسية في تحويل الحج هذه السنة إلى فوضى،
وإشغال المسلمين بأمنهم وسلامتهم عن التفرغ لأداء مناسك حجهم بسكينة ووقار
وأمن.

والملحوظ هنا أن تلك التصريحات لم تسبق بتوترٍ يذكر في العلاقات
السعودية الإيرانية، للدرجة التي كان عليها الحال أيام فورة الثورة الخمينية وطغيان
فكرة تصديرها للخارجِ. حيث اتخذ الخميني من إعلان البراءة من المشركين ذريعةً
لإحداث الفوضى بمكة كل عامٍ، في سبيل تصدير ثورته الدموية للخارج. فما الذي حرك
خامنئي ونجاد لإطلاق تهديداتهم لحجاج بيت الله من الآن؟ لن يتعب المراقب حتى يفهم
السبب. فهناك ثورة داخلية توشك أن تهز عرش خامنئي، والانشقاق الداخلي في إيران بلغ
ذروته، فلا بد من إحداث مشكلة خارجية يتلهى بها الإيرانيون عن قضاياهم الداخلية.
ففي مثل هذا الوضع، يتذكر خامنئي ونجاد وجوب إعلان البراءة من المشركين بمكة،
فينطلقون لاستثمار الأحقاد والأفكار الدموية التي زرعها الشيوخ والتراث الشيعي
والكتب الشيعية في قلوب العامة المضللين.

إنني أناشد جميع المسلمين في
العالم باستنكار استغلال الحج ومكة المكرمة والمدينة المنورة لإحداث انشقاقات
وانقسامات طائفية داخل صفوف المسلمين، أو استغلال موسم الحج في رفع شعارات الطائفية
والتحزب، أو مضايقة حجاج بيت الله الآمن بالمظاهرات والتهييج كما حصل من الإيرانيين
في أعوام سابقة.

إنني أناشد علماء الأزهر الشريف، وعلماء دمشق الرابط،
وعلماء الزيتونة، وعلماء المغرب والجزائر، وعلماء إندونيسيا وماليزيا، وعلماء
العالم الإسلامي جميعًا أن يدينوا تلك التصريحات الطائفية، وأن يدينوا محاولة تحويل
الحج إلى موسم مظاهرات وتهييج وفتنة وكراهية.

كما أناشد عقلاء علماء الشيعة
من أمثال آية الله العظمى محمد حسين فضل الله أن يدينوا تلك التصريحات، وأن يناشدوا
عموم الشيعة بأن ينبذوا أي سلوك من شأنه زعزعة الأمن أو إخافة الحجاج وإرعابهم.
وأخص بكلامي هذا قيادات الشيعة من العرب والسعوديين خاصةً. فلا بد أن يسمع عموم
الشيعة من قياداتهم ما يكشف مكر الساسة الإيرانيين ومتاجرتهم بأمن حجاج بيت الله في
سبيل المحافظة على موقعهم فوق كرسي الحكم.

من مواضيع أنس ع ح في
المجلس العلمي
مقال قيم جداً،
أين من يقرأه ويعتبر...!؟ الرافضة فرق الله جمعهم وشتت شملهم لديهم
مخططات خطيرة ونحن في سبات بين
لعب ولهو وغفلة، فمتى يفيق أهل السنة إفاقة دائمة
بالحذر من مخاطر الشيعة ومواجهتها، والحقيقة لا بد من إشغال دولة
الرفض ومصدرة
الشر في العالم
إيران بمشاكل داخلية تجعلها تنشغل في نفسها كما تقوم هي بمثل هــذا
الدور في الدول المجاورة لها، لا
بد أن تكون ردود الأفعال واقعاً عملياً ليس مجرد حوقلة
واستنكار يذهب بعد لحظات، كفى الله بلاد الحرمين
وبلاد السنة من حماقات وأطماع
أصحاب العمائم الروافض الأرجاس الأنجاس، وأشغلهم في أنفسهم، وقد
قال تعالى:

n]وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ
أَلِيمٍ
]
{الحج:25}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://igilgili.yoo7.com/profile.forum?mode=editprofile
 
دعوة شيعية: لطخوا الكعبة بدماء الحجيج ليظهر "المهدي"!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواقع رسمية لمساجد محلية "غرداية"
» أشهر الجواسيس " وثائقى "
» شهادة "الأيزو" العالمية للأندية المصرية
» مشروع المسرحية الهجرة اللاشرعية " الحرقة"
» مخترع فيروس "تشرنوبل" متهم بالتخريب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة :: المنتدى الاسلامي العام :: المرئيّات و السّمعيّات الإسلامية-
انتقل الى: