منتديات اجيلجلي العامة
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة

Mezo.me
 
الرئيسيةقائمة الاعضاءبحـثالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 ليس حبا في الحرم ولكن بغضافي الاحمد ...عليكم اللعنة يا ليبراليين اينما كنتم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
redouane011950




ذكر

الابراج : الميزان

عدد المساهمات : 1502

النقاط : 2147488791

التفيم : 0
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

. ===============


مُساهمةموضوع: ليس حبا في الحرم ولكن بغضافي الاحمد ...عليكم اللعنة يا ليبراليين اينما كنتم   السبت 27 مارس 2010 - 20:09


السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته





______________________________










الله يجزاه الجنه كاتب المقاله وناشرها حتى يتبين
للناس حقيقة خبث الصحافه الليبراليه


على رأسهم الوطن ومن بعدها
الرياض




(الاستاذ/ ابراهيم السكران)





ليس حباً في الحرم .. ولكن بغضاً في الأحمد
!




قهقهت حد الثمالة وأنا أرى هذه الغيرة الليبرالية المفاجئة على ذرات
الحرم الشريف!




في رواياتهم يستهترون بالذات الإلهية ويجعلون الله والشيطان وجهان
لعملة واحدة، ويصفون النبي بالتوحش، ويصفون أبابكر بأنه أول تكفيري في الإسلام.. ثم
فجأة وبلامقدمات هبت عليهم رياح التقوى والورع إزاء عبارة يقولون إن فيها إهانة
للمقدس! يا ألله! انظر من يتكلم عن المقدس!




جاء الأحمد وقال (يهدم المسجد، ويعاد
بناؤه
)


فأخذو الجزء الأول، وتركو الجزء
الثاني
!




لم؟ لأن الأمر كله لاصلة له بالمسجد الحرام أصلاً، وإنما القضية بحث
عن فريسة جديدة من الدعاة! فهذا ديدنهم منذ اللحيدان وفتوى معاقبة ملاك الفضائيات،
الشثري وفتوى اختلاط كاوست، المنجد وفتوى الجمارك، البراك وفتوى الاختلاط القطعي ..
ثم الآن جاء دور الأحمد وفتوى توسعة المسجد! والله أعلم من تكون الضحية القادمة في
مسلسل إرهاب المفتين..




منذ أيام الملك سعود والدولة بشكل دوري تهدم من أجزاء المسجد الحرام
وبقية المشاعر، ثم تعيد بناءها بطريقة أخرى .. فلماذا لم يقولوا للدولة: لماذا
تهدمون وتوسعون؟!




بل قبل فترة .. أسقطت بعض المنارات نفسها في وقت توسعة المسعى, بل
وهدم جدار المسعى من أجل توسعته، فماذا صنع الليبراليون؟ تهجموا على العلماء الذين
أفتوا بمنع التوسعة الأفقية للمسعى! وقالوا أنهم ضد التطور ويتمسكون بالماضي! وحين
جاء الأحمد وأفتى بزيادة التوسعة قالوا إنه ضد عمل السلف منذ قرون! يا ألله ..
تلونات تفجِّر الصداع!




أحد رؤوس الليبراليين في
جريدة الجزيرة يقول "إن هذه الفتوى تتضمن الإساء لعلماء
السلف بأنهم عجزوا عن حل هذه المشكلة منذ خمسة عشر قرناً
" تصدق وأنا أقرأها قلت في نفسي أجزم أنه يعرف أن القراء عارفين أنه
"كاذب" .. آخر
من يتكلم عن تعظيم السلف هذا الكاتب الذي كل مقالاته أصلاً في لمز الالتزام بفقه
السلف! يعني الحين تذكرت السلف؟!




يقولون: الأحمد لم يسبقه
أحد بانتقاد "مشكلة احتكاك النساء بالرجال وتراصهم في
الطواف
"


وهذه من أبرد الطرف! ففي صحيح البخاري أنه في
عصر كبار التابعين كان الأمير ابراهيم بن هشام المخزومي (وهو أمير مكة زمن الخليفة
هشام بن عبد الملك بن مروان) قام هذا الأمير بمنع النساء مع الرجال في الطواف في
زمن واحد، وخالفه عطاء بن أبي رباح ورأى أن يطوفون في زمن واحد بدون اختلاط (صحيح
البخاري 1618).




وفي تاريخ مكة للمؤرخ الشهير أبو عبد الله محمد بن إسحاق الفاكهي (ت
272هـ) باب مستقل اسمه (
ذكر أول من فرق بين الرجال والنساء في
الطواف
) وساق فيه الفاكهي معلومات تاريخية
ثمينة ومنها قوله:


(ذكر أول من فرق بين الرجال والنساء في الطواف: ويقال عن سفيان بن عيينة
"أول من فرق بين الرجال والنساء في الطواف خالد بن عبد الله
القسري
". وقال عطاء "بلغني أن النبي أمر أم سلمة رضي
الله عنها أن تطوف راكبة في خدرها من وراء المصلين
". وقال النخعي "نهى عمر رضي الله عنه أن يطوف
الرجال مع النساء، قال: فرأى رجلا معهن فضربه بالدرة") [أخبار مكة للفاكهي،
1/251]






وكانت
عائشة -رضي الله عنها- تنهى النساء عن مزاحمة الرجال في الطواف، ومن ذلك مارواه
الشافعي بسنده عن عائشة أنه دخلت عليها مولاة لها فقالت لها: يا أم المؤمنين طفت
بالبيت سبعاً واستلمت
الركن
مرتين أو ثلاثاً. فقالت لها عائشة:
(لا آجرك الله خيراً، لا آجرك الله خيرا، تدافعين
الرجال؟!)
[الأم، للشافعي].



ولازال فقهاء المذاهب
الأربعة ينتقدون احتكاك النساء بالرجال وتراصهم في الطواف، وإنما يجيزون الأمر إذا
كان الطواف خفيفاً ليس فيه تلاحم بين الجنسين.




فمن انتقادات
المالكية:
(فرع: نقل في المسائل الملقوطة عن والده أنه يكره
الطواف مع الاختلاط بالنساء
)
[مواهب الجليل، للحطاب، 4/154 ]



ومن انتقادات
الشافعية:
(وفي منسك ابن جماعة الكبير: ومن أكبر المنكرات ما
يفعله جهلة العوام في الطواف من مزاحمة الرجال
بأزواجهم
)
[فتاوى الهيتمي].



وأما من المعاصرين فيقول
الإمام ابن باز في شرحه لأحكام الحج:
(فلا يجوز للنساء مزاحمة الرجال، بل يطفن من
ورائهم
)
[التحقيق والإيضاح، لابن باز]



وليس المقام مقام استقصاء، وإنما المراد التمثيل، واسأل أي عامي في
مجتمعنا عن هذه المسألة، وسيقول لك: (والله حنّا دايم نسمع
المشايخ في "نور على الدرب" ينصحون الحريم أنهن مايزاحمن الرجاجيل في
الطواف
) .




فبالله عليكم أي شئ جديدٍ أتى به
الأحمد؟!




هم يزعمون أنهم أنصار
المرأة، حسناً .. أليس من حق المرأة أن تتمتع بطواف هادئ مريح تدعوا الله فيه كما
تحب، بالله عليكم هل تخشع المرأة في طوافها وهي مشغولة بكدمة من هنا، ودفعة من هنا،
وخشب.. خشب.. خشب.. !




وكان الإمام ابن عثيمين
–رحمه الله- يتألم من ذلك ويقول في شرحه على كتاب الحج من صحيح
البخاري:


(وعلى المرأة أيضاً أن تنتبه
لأولئك الفجار الذين يتصيدون النساء في المطاف -والعياذ بالله-وتجد الرجل يلتصق بها
من أول الطواف إلى آخر الطواف -نسأل الله العافية- وكم ضُبط من قضية
؟
)




وشرح الشيخ ابن عثيمين رحمه
الله صورة مؤلمة أخرى فقال:


(في عصرنا
الحاضر النساء يختلطن اختلاطاً مشيناً مع الرجال في الطواف والسعي والرمي، ويلحقهن
من المشقة ما يلحقهن، حتى إن المرأة لتنفلت عليها عباءتها وتبقى بالثياب فقط ، وحتى
إن بعض النساء إذا رأى هذا الزحام الشديد يُغمى عليهن قبل أن يدخلن
الزحام)




بالله عليكم هل تسركم هذه الحالات المشينة
المحرجة للمرأة؟!




بالله عليكم ألم تفكروا في مصلحة عجوز دهستها
أقدام الرجال! وكانت تتمنى مطافاً خاص لهن؟!




بالله عليكم ألم تفكروا في فتاة منقّبة تتمنى أن
تكشف وجهها في الحرم حتى تقرأ القرآن براحة لكنها لاتستطيع وحولها الرجال، فكيف لو
وفرنا لها في الحرم أدواراً خاصة؟




بلد يسبح فوق بحر من النفط يعجز أن يوفر للنساء والعجائز، وذوي
الاحتياجات الخاصة؛ أدواراً خاصة تليق باحتياجاتهم توفر لهم وسائل الراحة في
عبادتهم!




في هذا الهياج الصحفي تحالف الفريقان كالعادة، فريق الليبراليين المنافقين (وجه نفاقهم
أنهم يعلنون في مقالاتهم العلنية الالتزام بضوابط الشريعة، وفي مجالسهم الخاصة
ينفون ذلك
) و"مدرسة المذبذبين" الذين قال الله
عنهم
(مُذَبْذَبِينَ
بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ
)
[النساء:143].




وثمة لون آخر من الناس يحلو له في مثل هذه الأحداث أن يقول: لماذا
الاصطفاف؟! ولماذا تكتبون بنظام الفزعة؟! ولماذا نعمل بمنطق هل أنت مع هذا أم مع
هذا؟! الخ هذه الشعارات.




وهذا يذم الإسلاميين بما هو من ممادحهم أصلاً، فالاصطفاف مع الدعاة
والمصلحين والدفاع عنهم ضد مظالم الصحافة الليبرالية هذا مطلب شرعي أصلاً، وهذا هو
مقتضى الولاء القرآني، فقد مدح الله المؤمنين بنصرة بعضهم لبعض، وبولاء بعضهم لبعض،
كما قال تعالى
(وَالَّذِينَ
آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
)
[الأنفال:72]


وقال تعالى (وَالْمُؤْمِنُونَ
وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
)
[التوبة:71]




فالله يأمرنا أن نوالي
المؤمنين بعامة، ونوالي المصلحين ولاء خاصاً، فولاية المصلحين من العلماء والدعاة
فيها قدر زائد على ولاية عامة المؤمنين.




المراد أن الله يأمرنا أن
ننصر المصحلين ونصطف معهم، وهذا يقول لم الاصطفاف؟! فأي دعوة لخذلان الدعاة أكثر من
هذه الدعوة؟!




وأطرف من ذلك قوله "لماذا تكتبون بنظام
الفزعة؟!"
.. ياسبحان الله .. كانت "الفزعة" من شيم الرجال التي يتمدح بها
المؤمنون وأهل الإسلام، وصارت اليوم مذمة! بل ياليت فينا فزعة ونخوة حقيقية لأهل
العلم والدعوة، لكانت الأمور بخير، بل إن جوهر المشكلة هي ذبول الفزعة والمروءة
فينا! .. ياسقى الله أياماً كنا نتباكى فيها على نخوة المعتصم.. وصرنا اليوم نضحك
عليها!




وثمة بعض الأخيار يقول "نحن
لانخالف الشيخ الأحمد في وجوب إيجاد حلول لمشكلة دهس النساء في المطاف، لكن كان
عليه أن ينتقي العبارات" .. والحقيقة أن من تأمل عبارات
الضحايا السابقين (اللحيدان، الشثري، المنجد، البراك، الخ) لعلم أن الموضوع لاصلة
له بالعبارات من قريب ولامن بعيد، القضية تنسيق مشترك لتشويه العلماء والدعاة
بطريقة واحد ورا الثاني..




على أية حال .. لم أكن أنوي والله أن أكتب حرفاً في هذه القضية، لكن
حين رأيتهم تكالبوا على الشيخ الأحمد، شعرت بقلة الوفاء وانعدام المروءة بأن نصمت
وأضراس المنافقين تفترس أخانا! فاللهم اجعلني جندياً خلف كل محتسب في
سبيلك.




محب المحتسبين/ابوعمر

ربيع الآخر 1431هـ





.


<div style="text-align: center; font-style: italic; font-weight: bold; color: Purple;"><font size="5"><br><br><br>هذه مواضيع اسلامية عسي ان نؤجر عليها جميعا يوما ما
قد نكون فيه فوق الارضو تحت الارض في امس الحاجة الي حسنة
ووالله ما جئنا اليكم ابتغاء شئ الا ابتغاء وجه الله عز وجل
نحن لا نبتغي منكم شيئا والله يشهد علىدلك
الااننانعتبركم اخوة لنا في الله فنحبكم كما نحب انفسنا
ووالله انا لا اطيق ان احمل وزري فما بالي
باوزار الاخرين والله لا اطيق اللهم
ليس من الضروري ان ترد علي الموضوع فانا لا ابتغي به الا وجه الله
ان اعجبك وان لم يعجبك فأسأل الله الهدايه لنا جميعا والمغفرة اللهم بلغت اللهم فاشهد</font></div>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://igilgili.yoo7.com/profile.forum?mode=editprofile
 
ليس حبا في الحرم ولكن بغضافي الاحمد ...عليكم اللعنة يا ليبراليين اينما كنتم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اجيلجلي العامة :: المنتدى الاسلامي العام :: السنة النبوية-
انتقل الى: